يعقد بعد ظهر اليوم رئيس الحكومة الفرنسية جان كاستكس اجتماعا وزاريا يضم الخلية الوزارية المكلفة بمتابعة آثار جائحة أوميكرون في فرنسا.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية فرانس برس سينعقد الإجتماع في تمام الساعة 16 بتوقيت فرنسا في ماتينون مبنى الحكومة الفرنسية.

وسيشارك في الاجتماع بالإضافة إلى كاستكس كل من وزراء الصحة والاقتصاد والداخلية والدفاع والعمل والتحول البيئي والمواصلات.

وسيناقش الإجتماع آخر تطورات الموجة الخامسة من الوباء ومتحور أوميكرون وانعكاسات كل ذلك على مفاصل الحياة الفرنسية في الإقتصاد والمدارس ووحدات الشرطة.

كما سيقدم وزير الصحة أوليفييه فيران تقريرا مطولا للحكومة يشرح فيه الامكانيات والطاقات الاستيعابية للمشافي والكوادر الطبية في فرنسا.

ويعود اليوم الاثنين الطلاب إلى المدارس مع جملة من الإجراءات الجديدة التي تم فرضها عليهم كإلزامية وضع الكمامات الواقية في وسائل النقل العامة وإمكانية حصولهم على لقاح مضاد للفيروس.

وتجاوزت معدلات الإصابة بفيروس كورونا في فرنسا حاجز 230 ألف إصابة.

ويوم أمس صرح الوزير فيران بأن الجرعة الثالثة ستصبح جرعة إلزامية لاستمرار جواز المرور الصحي اعتبارا من يوم الخامس عشر من شهر شباط فبراير بعد مرور 4 أشهر على تلقي آخر جرعة، مقلصا بذلك المدة الزمنية بين الجرعتين بعد أن كانت 7 أشهر.

فرانس برس-فرانس بالعربي

اترك رد