دافعت رئيسة الوزراء الفرنسية، إليزابيث بورن، عن لقاء الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون بولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، وشددت على أن فرنسا ملتزمة بقضايا حقوق الإنسان، فيما أعلن قصر الإليزيه أن الرئيس الفرنسي سيتطرق لمسألة حقوق الإنسان خلال لقائه ولي العهد.

وهذه زيارة بن سلمان الأولى إلى فرنسا منذ جريمة قتل الصحافي جمال خاشقجي. وقالت بورن “الأمر لا يتعلق حتماً بالتخلي عن مبادئنا، ولا عن التزامنا قضايا حقوق الإنسان”.