أعلن رئيس الوزراء المجري، فيكتور أوربان، أن دول الاتحاد الأوروبي بحاجة لـ “تغيير استراتيجيتها” في التعامل مع الحرب الروسية الأوكرانية.

وقال أوربان خلال مؤتمر صحفي مع المستشار النمساوي كارل نيهامر، في فيينا، إنه “لن يتحقق السلام مالم تتغير الاستراتيجية. لا نستطيع حل أي مشكلة بدون السلام”.

وأضاف أوربان أن أوكرانيا تحارب روسيا بدعم من الناتو، معتبرا أنه لا يمكن كسب الحرب بهذه الطريقة.

وتابع أنه ما لم يتم اتخاذ خطوات بهدف إرساء السلام، فإن الاتحاد الأوروبي قد يواجه اقتصاد الحرب (اتخاذ تدابير لتحويل اقتصاده إلى خدمة اقتصاد الحرب).

ومضى لوبان محذرا: “في حالة حدوث تباطؤ اقتصادي، فإن هذا سيزيد من معدلات البطالة، الأمر الذي سيضعنا أمام مشاكل خطيرة على صعيد الاستقرار الاقتصادي والسياسي”.

كما أعرب عن اعتقاده بأنه لا يمكن زعزعة استقرار موسكو من خلال العقوبات.

وأشار إلى أن الرأي القائل بأن الاتحاد الأوروبي سيحافظ على الاستقرار السياسي دون مواجهة مشاكل اقتصادية رغم العقوبات ليس استراتيجية مناسبة.

ولفت رئيس الوزراء المجري إلى أن الدول العربية والهند والصين لا يصطفون مع الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق باستراتيجيته، مضيفا أن “المجر بدورها تقول إنه ينبغي تغيير هذه الاستراتيجية”.

وسبق أن أعلن أوربان ان بلاده لا تريد دعم الحظر أو القيود الأوروبية على واردات الغاز الروسية كجزء من حزمة العقوبات الأوروبية على موسكو بسبب حربها في أوكرانيا.

لكنه أكد اليوم أن المجر تمتثل لجميع قرارات الاتحاد الأوروبي فيما يخص العقوبات ضد روسيا، مضيفًا أن تصريحات بروكسل بشأن توفير الغاز الطبيعي أو كميات الغاز التي ستخزنها دولة ما أو تستخدمها لا يتم الرد عليها بشكل إيجابي.

وقال “على كل دولة اتخاذ قراراتها بنفسها فيما يخص احتياجاتها للطاقة”.

بدوره، قال المستشار النمساوي، نيهامر، إن المجر حليف هام للنمسا، لا سميا فيما يتعلق بالأمن.

وفي إشارة إلى أهمية اجتماع النمسا والمجر وصربيا لمعالجة قضية الهجرة غير النظامية، قال نيهامر إنه ينبغي اتخاذ خطوات ضد المهاجرين على حدود هذه الدول.

في إشارة إلى أن بلاده ستواصل حماية حدودها من الهجرة غير النظامية، وادعى أوربان أن 100 ألف مهاجر سيأتون إلى النمسا إذا لم تحم المجر وصربيا حدودهما بشكل صحيح.

AA