منذ أن دخل إلى حياة الفرنسيين في الصيف الماضي عقب الإجراءات الوقائية التي أعلن عنها الرئيس إيمانويل ماكرون، عدد لابأس به من الفرنسيين لجؤوا إلى تزويره واستعماله، تفاديا للتطعيم، لاعتبارهم التطعيم ليس إلا مؤامرة.

تفيد في هذا الصدد وكالة الصحافة الفرنسية فرانس برس بأن عدد الجوازات المزورة والتي تم ضبطها من قبل الشرطة الفرنسية منذ شهر تموز الماضي، قد تجاوز 182 ألف جواز، حيث يصل سعر الجواز الواحد في بعض الأحيان إلى 200 يورو.

ويوم أمس قال وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران بأن الجرعة الثالثة ستصبح جرعة إلزامية لجميع البالغين كشرط لاستمرار فعالية جواز المرور الصحي.

ومؤخرا قامت صحيفة لوباريزيان بإجراء تحقيق صحفي حول شبكة لبيع الجوازات المزورة لأصحاب نظرية المؤامرة، تحركت على إثر هذا التحقيق الشرطة الفرنسية وقامت بالكشف عن تلك الشبكة وضبطها.

وعن أهمية التطعيم وجدواه، لم يفت الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن يذكر به في رسالة المعايدة التي وجهها ليلة رأس السنة، واعتبر ماكرون الحصول على اللقاح هو السلاح الفعال لصد فيروس كورونا ومتحوراته.

ويوم أمس قال وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران بأن الجرعة الثالثة ستصبح جرعة إلزامية لجميع البالغين كشرط لاستمرار فعالية جواز المرور الصحي.

ويعقد اليوم البرلمان الفرنسي جلسة لإقرار مشروع قانون يتعلق بتحويل جواز المرور الصحي إلى جواز مرور لقاحي.

فرانس برس-فرانس بالعربي

اترك رد