أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أن قرار إدراج الإنجليزية في مناهج التعليم الابتدائي بدايةً هذا العام، معتبرا أن “اللغة الفرنسية هي غنيمة حرب بالنسبة للجزائريين”.

جاء ذلك في مقابلة مع وسائل إعلام محلية، بثت الرئاسة الجزائرية مقتطفات منها السبت، عبر “فيسبوك”.

وفي 19 يونيو/حزيران الماضي، أمر الرئيس تبون، باعتماد اللغة الإنجليزية بدءا من الطور الابتدائي.

ويبدأ تعليم الإنجليزية في الجزائر حاليا، من المرحلة المتوسطة (الإعدادية)، وبموجب القرار ستصبح الإنجليزية ثاني لغة أجنبية في المرحلة الابتدائية إلى جانب الفرنسية.

وردا على موعد بداية تطبيق القرار قال تبون في المقابلة: “سيطبق هذا العام لكي تدخل الجزائر في العالمية (..) الفرنسية غنيمة حرب ولكن اللغة الدولية هي الإنجليزية”.

وعبارة “الفرنسية غنيمة حرب” تستعمل في الجزائر لدى الأوساط السياسية والثقافية للتعبير عن كونها إحدى النتائج الحتمية لفترة الاستعمار الفرنسي الطويلة (1830/1962).

وكشف تقرير للمنظمة الدولية للفرانكفونية عام 2022، أن حوالي 15 مليون جزائري (من بين 45 مليونا)، يتحدثون اللغة الفرنسية.

وخلال السنوات الأخيرة تصاعدت مطالب من أحزاب وجمعيات جزائرية تدعو إلى إدراج الإنجليزية في السنوات الأولى للتعليم باعتبارها أكثر اللغات انتشارا في الأوساط العلمية عالميا.

AA