رغم أن العاصمة باريس مازالت خارج المدن الفرنسية المصنفة ضمن خطر”الجفاف” غير أن هذا الاستثناء لن يدوم طويلا.

حيث أعلنت المديرية المختصة لشؤون البيئة في إقليم إيل دو فرانس “باريس وضواحيها” بأن العاصمة ستُدرج قريبا ضمن المناطق المهددة بالجفاف.

ودقت المديرية المختصة ناقوس الخطر محذرة من الهدر والإسراف في استخدام المياه، حيث منسوب كل من نهري السين ومارن “أنهار باريس” قد بدءا بالإنخفاض.

يشار إلى موجات عديدة من الحر قد ضربت جميع المدن الفرنسية.

كما يتوقع حدوث موجة حر ثالثة اعتبارا من يوم الغد الإثنين ترتفع درجات الحرارة فيها إلى مافوق الأربعين.

ومؤخرا قال وزير الصحة الفرنسي فرانسوا برون بأن على الفرنسيين التعايش مع موجات الحر والاعتياد عليها.

وتسببت موجة الحرائق المشتعلة في مناطق متفرقة في جنوب البلاد إلى إتلاف مئات الهكتارات الخضراء واجلاء الآلاف من السكان.

مصدر : لوباريزيان-ترجمة : فرانس بالعربي