مجموعة من نواب الجمعية الوطنية الفرنسية من اتجاهات سياسية مختلفة على رأسها كتلة جان لوك ميلانشون و عدد من ممثلي أحزاب “نوبس” المتحالفة معه، عازمة على تقديم عريضة نيابية، تتهم فيها الحكومة، بحسب ما أسمته “تقصير في التعامل مع فيروس جدري القردة”.

ووفقا لمنظمي تلك العريضة فإن الحكومة الفرنسية قد قصرت في التعاطي مع الفيروس الجديد وتفاعلت معه بسلبية كما الحال في بداية جائحة كورونا، الأمر الذي ساهم في سرعة انتشاره وتفشيه.

وذكر منظمو العريضة بأن حالات الإصابة بفيروس جدري القردة المستجد قد تجاوز 2000 إصابة.