عارض حزب فرنسا المتمردة الذي يقوده جان لوك ميلانشون، انضمام كل من السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي.

وفي جلسة للبرلمان الفرنسي يوم أمس لإجراء المصادقة النيابية على انضمام استوكهولم وهلسنكي إلى الناتو، عارض 46 نائب من حزب ميلانشون انضمام الدولتين وصوتوا بالرفض، تحت ذرائع “العلاقات الاستراتيجية مع موسكو”.

بالإضافة إلى رفض كتلة ميلانشون، فقد تغيب نواب حزب مارين لوبين عن جلسة التصويت.
..

إن رفض أحزاب اليسار واليمين المتطرف في فرنسا لدخول وانضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي ليس مستغربا، لأن قادة تلك الأحزاب ترتبط بعلاقات مع موسكو فضلا عن تلقي بعضها لتمويل من روسيا.

🖊 زيد العظم