قالت الحكومة البولندية، إن عدد المهاجرين الأفارقة القادمين إلى حدودها عبر وروسيا وبيلاروسيا قد زاد، وأن هذه خطوة من موسكو لزعزعة استقرار حلفاء الناتو الشرقيين.

وأشارت الحكومة البولندية في بيان خطي بعثت به، الخميس، لوكالة اسوشيتد برس الأمريكية، إلى حدوث تغيير في طرق الهجرة للمهاجرين الأفارقة بالآونة الأخيرة.

وأضافت: “المهاجرون الأفارقة يفضلون عادةً الشرق الأوسط في رحلات الهجرة إلى أوروبا، أما في الفترة الأخيرة بدأ المهاجرين غير الشرعيين بمحاولة دخول بولندا بشكل غير قانوني عبر روسيا أولا ومن ثم وبيلاروسيا”.

وأوضحت الحكومة البولندية أن تغيير مسار هجرة المهاجرين الأفارقة هو جزء من المخطط الرامي لزعزعة استقرار حلفاء الناتو في الشرق.

وتدعي السلطات البولندية أن روسيا قدمت للمهاجرين الأفارقة تسهيلات للحصول على تأشيرتها، وأن المهاجرين يصلون بهذه الوسيلة إلى حدود بولندا عبر بيلاروسيا.

يذكر أن المهاجرين يحاولون منذ العام الماضي، العبور بشكل غير قانوني من بيلاروسيا إلى بولندا وليتوانيا ولاتفيا التي تمثل الجناح الشرقي لحلف شمال الأطلسي.

وفي محاولة لوقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين، قامت بولندا ببناء جدار بطول 186 كيلومترًا على الحدود البيلاروسية.

يشار إلى أن القادة الأوروبيين يتهمون الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو بمحاولة زعزعة الاستقرار في الاتحاد الأوروبي من خلال خلق طرق هجرة مصطنعة.

AA