أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الجمعة، عن قلقه من ارتفاع التوتر بين أذربيجان وأرمينيا.

جاء ذلك في اتصال هاتفي بين ماكرون ونظيره الأذري إلهام علييف، وفق بيان صادر عن الرئاسة الأذرية.

وأكد ماكرون أهمية مواصلة المفاوضات الأذرية الأرمينية، واستعداد فرنسا لدعم الحوار بين البلدين.

بدوره شدد علييف أن أرمينيا أقدمت على استفزاز عسكري جديد، وأن أرمينيا تتحمل المسؤولية الكاملة عن التوتر.

وشدد ضرورة انسحاب القوات الأرمينية من الأراضي الأذرية في “قره باغ”، وانهاء التواجد العسكري الأرميني غير الشرعي بالمنطقة.

وأكد علييف أن أرمينيا خرقت اتفاق الهدنة، ولم تلتزم بتعهداتها.

وأعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية في بيان، الأربعاء، شن الجيش عملية ضد قوات أرمينية غير شرعية في إقليم قره باغ.

AA