زيد العظم-فرانس بالعربي

آخر اتصال هاتفي دار بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الروسي فلاديمير بوتن، قد مضى عليه أكثر من شهرين. لا اتصالات جديدة بين الإليزيه والكرملين منذ ذلك الوقت.

المتحدث الرسمي باسم الكرملين دميتري بيسكوف يصرح للصحافة الروسية قائلا :”فرنسا ليست دولة صديقة”

يبرر بيسكوف تصريحه هذا بأن باريس تساند أوكرانيا وتدعم جيشها. الأمر الذي لا تخفيه باريس أبدا، حيث وعود ماكرون في مواصلة دعم أوكرانيا للتصدي للغزو الروسي لم تنقطع بعكس اتصالات الرئيس الفرنسي مع بوتن.

يستطرد المتحدث بيسكوف في إفادته للصحفيين قائلا ” لم تعد فرنسا دولة ودية بالنسبة لروسيا، لافائدة الآن من الاتصالات بين الرئيسين”.

قبل أمس أجرى الرئيس ماكرون رغم تمضيته للعطلة السنوية، اتصالا هاتفيا بالرئيس الأوكراني فولودومير زيلنسكي لتقييم إبحار سفينة القمح الأوكرانية الأولى التي خرجت من ميناء أوديسا باتجاه لبنان، وفق الإتفاق بين كييف وموسكو الذي يسمح للبواخر الأوكرانية بتصدير الحبوب والقمح والذرة برعاية أنقرة.