تعتزم فنلندا خفض عدد التأشيرات السياحية لمواطني روسيا اعتبارا من شهر أيلول/سبتمبر، وذلك على خلفية الحرب الروسية في أوكرانيا.

من جهته قال وزير الخارجية الفنلندي بيكا هافيستو للإذاعة الفنلندية، اليوم الثلاثاء: “سوف نخفض عدد الطلبات التي تتم الموافقة عليها إلى 10% من المستوى الحالي”.

ووفقا لإذاعة يولي، تبت دول الاتحاد الأوروبي في نحو ألف طلب تأشيرة روسي يوميا، فيما قال “هافيستو”: “في الوقت نفسه، نريد أن نسهل على الناس القدوم إلى فنلندا للعمل أو الدراسة، أو زيارة الأقارب … لذلك يجب أن تكون هناك حلول لمن لديهم سبب للحضور، ولكن يجب أن يكون الحصول على تأشيرة سياحية عادية أصعب”.

وتحاول فنلندا، المتاخمة لروسيا والتي تسعى للانضمام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) بسبب غزو موسكو لأوكرانيا، استقبال أكبر عدد ممكن من اللاجئين الأوكرانيين، ويسبب عدد السائحين الروس إضافة إلى ذلك في قلق.

وأضاف هافيستو: “كان من الصعب قبول ذلك بالنسبة للعديد من الفنلنديين”، فيما أظهرت استطلاعات رأي أن غالبية الفنلنديين يؤيدون فكرة الحد من تأشيرات السياحة للروس.

DBA