طالب رأس المعارضة الروسية أليكسي نافالني الغرب بفرض عقوبات أكثر صرامة على الأوليغارشية الروسية، فيما تستمر حرب موسكو على أوكرانيا من دون توقف، حسب ما جاء في وكالات أنباء عالمية.

وكتب في مناشدة من السجن الذي يقضي فيه عقوبة مطولة: «دعونا لا ننسى أن العقوبات مطلوبة لإجبار المعتدي على وقف الحرب، حيث تعد أداة ضغط عليه. وهناك حلول معقدة هنا مثل حظر على الغاز والنفط. ولكن هناك حلولاً بسيطة حقاً وهي العقوبات الشخصية. إنها لا تحتاج إلى شيء سوى إرادة سياسية».

وفي سلسلة من التغريدات، انتقد نافالني حقيقة أن رئيس شركة «روسنفت» المملوكة للدولة إيغور سيتشن، مدرج على قائمة عقوبات أوروبية، بينما رئيس عملاق الطاقة «غازبروم» أليكسي ميلر، ليس مدرجاً. وقال إن الملياردير رومان أبراموفيتش، مالك «نادي تشيلسي» الإنجليزي لكرة القدم السابق، «ليس مدرجاً على قائمة عقوبات الولايات المتحدة، على سبيل المثال». وأضاف: «بالكاد ربع الـ200 شخص على قائمة مجلة فوربس لأغنى أغنياء روسيا، مدرجون في قوائم العقوبات الغربية».

وينظر لنافالني على نطاق واسع كمعتقل سياسي بعدما أيدت محكمة روسية عقوبة بالسجن تسع سنوات بحقه بناء على اتهامات مزعومة بالفساد أوائل العام الحالي. وهو سبق أن نجا من محاولة تسميمه بغاز الأعصاب «نوفيتشوك» في أغسطس (آب) 2020. والتي يحمل الغرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المسؤولية عنها.

الشرق الأوسط أونلاين