أثارت تصريحات الرئيس الروسي السابق دميتري ميدفيديف ، الذي دعا الأوروبيين يوم الخميس 18 آب / أغسطس إلى “معاقبة” حكوماتهم “الغبية” حسبما قال، جدلاً في إيطاليا ، في خضم الحملة الانتخابية للانتخابات التشريعية في 25 أيلول /سبتمبر القادم.

و دعمت إيطاليا ، بقيادة رئيس الوزراء المنتهية ولايته ماريو دراجي أوكرانيا منذ بداية الغزو الروسي ، حيث زودتها بالأسلحة والمساعدات الإنسانية. موقف يمكن أن يتغير إذا وصل ائتلاف اليمين ، الأكثر ميلاً للروس الذي يحظى بأفضلية في استطلاعات الرأي.

واستنكرت صحيفة “لا ريبوبليكا” اليسارية “التدخل الروسي” يوم الخميس. كما دانت يومية “لا ماساجيرو” تدخل موسكو في الانتخابات” ، بينما أشارت” كوريا ديلاسيرا”إلى أن “روسيا تعطل الانتخابات الإيطالية”.

وفي منشور طويل نُشر يوم الخميس على تلغرام ، كتب دميتري ميدفيديف: “نود أن نرى المواطنين الأوروبيين ليسوا فقط ساخطين على تصرفات حكوماتهم ولكن أن يحاسبوهم ويعاقبوهم على غبائهم.

كما أثارت هذه التعليقات استياء وزير الخارجية لويجي دي مايو ، الذي ندد “بالتدخل الروسي في الانتخابات الإيطالية”. وأضاف: “يجب على الأحزاب الإيطالية أن تتصرف في انسجام تام.