تراجع سعر صرف اليورو الأوروبي أمام الدولار الأمريكي في تعاملات، الثلاثاء، ليسجل 0.990 يورو/ دولار، في أدنى مستوى منذ ديسمبر/ كانون الأول 2002.

وبحسب بيانات أسعار الصرف لدى البنك المركزي الأوروبي، تراجع سعر الصرف من 0.998 أمام الدولار، المسجل ختام تعاملات أمس الاثنين.

يأتي ذلك بينما تعاني دول المنطقة من أزمة متصاعدة في الغاز الطبيعي اللازم لتوليد الكهرباء، وعدم قدرة غالبية بلدان الاتحاد الأوروبي على بناء مخزونات آمنة للطاقة قبيل الشتاء.

وتغلق شركة غازبروم الروسية خط أنبوب “نورد ستريم 1” الذي يغذي ألمانيا ودولا أخرى بالغاز، نهاية الشهر الجاري ولمدة 3 أيام، في أعمال صيانة دورية ستضيف مزيدا من الأعباء على دول الاتحاد الأوروبي.

في الأثناء، صعد مؤشر الدولار في تعاملات اليوم إلى مستوى 109.2 وهو الأعلى منذ قرابة 21 عاما، إذ كان المؤشر كسر الشهر الماضي مستوى عام 2001.

وتسببت الموجات الحارة في أوروبا بالفعل في ضغوط على إمدادات الطاقة وتتزايد المخاوف من أن أي اضطراب خلال أشهر الشتاء قد يكون مدمرا لنشاط الأعمال.

AA