خلال اجتماع للحكومة في باريس، نبه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء الفرنسيين من “التحول الكبير” الذي سيميز بداية العام الدراسي مع “نهاية الوفرة”، وصرح ماكرون قائلا “إنه تحول كبير نمر به” مستعيدا “سلسلة الأزمات الكبيرة” الأخيرة، من أوكرانيا إلى الجفاف.

وأوضح ماكرون في كلمة أمام الحكومة تم بثها بشكل استثنائي “تبدو الأوقات التي نعيشها وكأنها مبنية على سلسلة من الأزمات الكبيرة (…) وقد يرى البعض أن مصيرنا دائما محكوم بإدارة الأزمات أو الحالات الطارئة. من جهتي، أعتقد أننا نمر بتحول كبير أو اضطراب كبير”.

وتابع ماكرون قائلا إنه في مواجهة هذا الوضع “قد يشعر مواطنونا بقلق بالغ”، داعيا الحكومة إلى “قول الأشياء” و”تسميتها بوضوح كبير وبدون تهويل”. مضيفا “أتوقع من الحكومة احترام وعودها والالتزامات التي تعهدنا بها امام الأمة”.

وأردف أن “ما آمل أن نتمكن من القيام به في الأسابيع والأشهر المقبلة هو إعادة التأكيد على وحدة الحكومة، لقوى الأغلبية” حول “المسار الذي سيسمح لنا بتعزيز سيادتنا واستقلالنا الفرنسي والأوروبي”.وأمام “صعود الأنظمة غير الليبرالية” و”تعزيز الأنظمة الاستبدادية”، دعا الرئيس وزرائه إلى التحلي بـ”الجدية” و”المصداقية” وعدم الانصياع لإغراء “الغوغائية”.

ولفت إلى أنه “من السهل أن تعد بأي شيء وبكل شيء، وأحيانا قول كل شيء وأي شيء. دعونا لا نستسلم لهذه الإغراءات، إنها غوغائية. إنها تزدهر في جميع ديموقراطيات العالم الآن، في عالم معقد يثير الخوف”. مضيفا أنه “قد يبدو قول ما يريد الناس سماعه أمرا جذابا (…) لكن يتعين أولا التفكير إذا ما كان ذلك فعالا ومفيدا” دون الاستشهاد بأمثلة ملموسة.

نص: فرانس 24