وجه البابا فرنسيس نداء خلال لقاء الأربعاء المفتوح في قاعة بولس السادس بالفاتيكان “لتفادي خطر وقوع كارثة نووية” في محطة زابوريجيا للطاقة النووية في جنوب أوكرانيا.

وقال البابا “أجدد دعوتي لاتخاذ خطوات ملموسة لإنهاء الحرب وتجنب خطر وقوع كارثة نووية في زابوريجيا”.

وأضاف “أفكارنا اليوم موجهة بشكل خاص لأنه مرت ستة أشهر على بداية الحرب بين أوكرانيا وروسيا… نحن بحاجة إلى السلام”، مطالبا السلطات المسؤولة بـ”العمل من أجل إطلاق سراح الاسرى”.

وقال “أفكر في الأطفال، العديد من القتلى، ثم العديد من اللاجئين ويتواجد هنا الكثير والعديد من الجرحى. أصبح العديد من الأطفال الأوكرانيين والروس أيتامًا فقدوا آباءهم أو أمهاتهم. أفكر في هذه القسوة العارمة في الكثير من الأبرياء الذين يدفعون ثمن الجنون. الجنون من جميع الأطراف لأن الحرب جنون”.

وكانت وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية وبناء السلام، روزماري ديكارلو، قد أعربت أمس الثلاثاء عن “القلق البالغ” إزاء “الوضع الخطير” في محطة زابوريجيا ومحيطها. وقالت في إحاطتها أمام مجلس الأمن الدولي “للأسف، على الرغم من الدعوات والمناشدات العديدة، بدلا من خفض التصعيد، لا نزال نرى تقارير شبه يومية عن حوادث مقلقة تتعلق بالمنشأة” التي لا يزال “يديرها المنشأة فنيّون أوكرانيون، لكنّها تظل خاضعة لسيطرة القوات العسكرية للاتحاد الروسي منذ أوائل آذار/مارس”.

Aki