تترأس بعثة دولة فرنسا بعد أيام قليلة رئاسة مجلس الأمن عن شهر سبتمبر القادم خلفا لرئاسة بعثة الصين التي ترأست المجلس خلال شهر أغسطس.

وترأست دولة الصين رئاسة مجلس الأمن عن شهر أغسطس خلفا لرئاسة البرازيل للمجلس الدولي خلال شهر يوليو فيما أعلن تشانج جون ممثل بعثة الصين لدى الأمم المتحدة ورئيس المجلس خلال شهر أغسطس الجارى عن برنامج عمل المجلس خلال هذا الشهر.

وقال رئيس المجلس لهذا الشهر ” إن العالم يواجه “أزمة تلو الأخرى”، مسلطا الضوء على الاضطرابات السياسية والصراع العسكري والتهديدات الإرهابية وتغير المناخ وأزمتي الغذاء والنفط مضيفا في هذه الحالة المعقدة، يرغب المجتمع الدولي في دور أكبر للأمم المتحدة.

وأوضح ممثل بعثة الصين في مجلس الأمن ” خلال فترة رئاستها، ستتبنى الصين نهجًا مسؤولاً وبناءً لدعم تعددية الأطراف الحقيقية وتعزيز التواصل بين جميع أعضاء المجلس والدول الأعضاء حتى تتمكن الجهود المشتركة من مواجهة التحديات العالمية.

وقال إن إحدى أولويات الصين هي تعزيز الأمن المشترك من خلال الحوار والتعاون، وشدد رئيس مجلس الامن عن شهر أغسطس على أن الإنسانية تشترك في نفس المستقبل والكوكب، وأن أمن أي بلد لا ينفصل عن أمن الآخرين.