دعا المستشار النمساوي كارل نيهامر، اليوم (الأحد)، الاتحاد الأوروبي إلى «فصل سعر الكهرباء عن سعر الغاز» لتجنب ارتفاع أسعار الكهرباء، مؤكداً أن المسألة ستكون في صلب اجتماع طوارئ قريب.

وقال نيهامر في بيان إن «على سعر الكهرباء أن ينخفض»، مضيفاً: «لا يمكننا ترك (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين يقرر يومياً مصير أسعار موارد الطاقة».

وتابع: «يجب أن نوقف هذا الجنون الحاصل حالياً في أسواق الطاقة»، مؤكداً أن التحرك المضاد لارتفاع الأسعار يجب ألا يكون فقط على المستوى الوطني بل أيضاً على المستوى الأوروبي.

وفي سياق ارتفاع أسعار موارد الطاقة على المستوى الأوروبي، أعلن رئيس الوزراء التشيكي بيتر فيالا الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي، الجمعة الماضي، أنه سيعقد «اجتماعاً طارئاً لوزراء الطاقة» بموافقة المفوضية الأوروبية.

وأكد نيهامر أن مسألة فصل أسعار الكهرباء عن أسعار الغاز «ستكون على جدول أعمال» الاجتماع، لافتاً إلى أنه قد أثارها مع نظيره الألماني أولاف شولتس وبيتر فيالا.

وبعد ستة أشهر على بداية الغزو الروسي لأوكرانيا، بلغت أسعار الطاقة في أوروبا مستويات قياسية الجمعة، ما يُنذر بارتفاع هائل لتكاليف المعيشة بحلول فصل الشتاء تعود أسبابه إلى انقطاع تزويد دول أوروبا الداعمة لأوكرانيا الغاز الروسي، علماً بأن 20 في المائة من الكهرباء الأوروبية تولدها محطات طاقة تعمل بالغاز.

وتطول الأزمة كل أوروبا التي كانت معتمدة على خطط التعافي الاقتصادي بعد جائحة «كورونا» للانتقال إلى استخدام طاقات متجددة أو الهيدروجين والاستعاضة عن الطاقات الأحفورية التي تتسبب بانبعاثات الغازات الدفيئة.

الشرق الأوسط أونلاين