أعلنت القيادة العسكرية في جنوب أوكرانيا، الاثنين، أن قواتها بدأت هجوماً مضاداً طال انتظاره في جنوب البلاد، فيما تنتظر محطة زابوريجيا النووية زيارة مرتقبة لمهمة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية وسط مخاوف من كارثة إشعاعية.

ونقل تلفزيون “سوسبيلن” الأوكراني عن ناتاليا هومينيوك، المتحدثة باسم القيادة الجنوبية قولها: “بدأنا اليوم عمليات هجومية في اتجاهات مختلفة، بما في ذلك منطقة خيرسون”.

وأكدت المتحدثة هذا النبأ بعد دقائق في إفادة صحافية. وتتحدث أوكرانيا منذ شهرين عن التخطيط لهجوم مضاد على القوات الروسية في الجنوب.

وقالت هومينيوك إن الضربات الأوكرانية الأخيرة على الخطوط اللوجيستية الروسية في الجنوب “أضعفت العدو بلا شك”، مضيفة أن أكثر من 10 مستودعات ذخيرة روسية، تعرضت لضربات في الأسبوع الماضي.

ولكنها رفضت الإدلاء بمزيد من التفاصيل بشأن الحملة الجديدة.

وقالت: “أي عملية عسكرية تحتاج إلى الصمت، القوات الروسية في الجنوب قوية، ونحن بنينا هذه الحملة على مدار وقت طويل”.

مصدر :AFP-نص: الشرق نيوز