حذرت رئيس الوزراء الفرنسية إليزابيث بورن اليوم الاثنين الشركات من وجود احتمال حقيقي لترشيد الطاقة هذا الشتاء وأنه ينبغي عليها أن تستعد لذلك.

وقالت بورن خلال اجتماع لجمعية أرباب العمل الفرنسية، التي تعد الأكبر في فرنسا، «إذا ما تعين علينا الترشيد، فإن الشركات هي أول من يتضرر».

وطالبت رئيس الوزراء الشركات بوضع خطط خاصة بها للاقتصاد في الطاقة في غضون الشهر القادم.

وتابعت بورن: «إذا تحركنا معاً، فإنه يمكننا التغلب على خطر نقص الطاقة، لكن إذا تقاعس أي أحد عن أداء دوره أو حدثت جميع الافتراضات غير المواتية، فإننا سنضطر إلى فرض خفض في الاستهلاك».

كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد طالب في يوليو الماضي القطاع العام والشركات أن يكونوا مثالاً، لكنه حث أيضاً الأسر على البدء في أداء الدور الخاص بها.

DPA

نص : مدونة الرؤية