توصلت الحكومة الألمانية وأسر 11 رياضيا إسرائيليا قتلوا قبل خمسين عاما في ميونيخ، إلى اتفاق يقضي بتعويضهم بمبلغ 28 مليون يورو، وفق إعلام عبري رسمي.

وقالت قناة “كان” إن الحديث يدور عن تعويضات بمبلغ 28 مليون يورو، ستحول الحكومة الاتحادية في ألمانيا 22.5 مليونا منها، فيما ستحول ولاية بافاريا 5 ملايين ومدينة ميونيخ 500 ألف يورو.

وأشارت إلى أن هذا الاتفاق يأتي قبل أيام من الذكرى الخمسين للواقعة، والتي سبق ورفضت أسر الضحايا المشاركة فيها مع عرض الحكومة الألمانية تعويضات بمبلغ 5 ملايين يورو فقط، قبل أن توافق برلين الأربعاء على رفع قيمة التعويضات إلى 28 مليون يورو.

وقال الرئيسان الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ والألماني فرانك فالتر شتاينماير، في بيان مشترك: “الاتفاق لن يكون قادرا على مداواة الجراح، لكنه يتضمن قبول ألمانيا تحمل المسؤولية واعترافها بالمعاناة الرهيبة للضحايا وأحبائهم”، وفق القناة.

من جانبه، قال وزير الداخلية الألماني السابق غيرهارت باوم: “يسمح الاتفاق بإحياء محترم لذكرى 5 سبتمبر (أيلول)، بحضور الرئيسين هرتسوغ وشتاينماير، والأسر التي فقدت أحباءها والذين وافقوا على المشاركة في الاحتفال في ظل الظروف الجديدة”، بحسب المصدر ذاته.

وفي 5 سبتمبر 1972، تسللت مجموعة من تنظيم “أيلول الأسود” الفلسطيني إلى مقر إقامة الفريق الإسرائيلي في دورة ألعاب ميونيخ الأولمبية واحتجزوا رهائن في عملية انتهت بعد تدخل الشرطة الألمانية بمقتل 11 رياضيا إسرائيليا بالإضافة إلى 5 من المهاجمين وشرطي ألماني.

AA