زيد العظم-فرانس بالعربي

حذر المدعي العام الفرنسي لمكافحة الإرهاب اليوم الجمعة من أن خطر وقوع هجمات إرهابية على الأراضي الفرنسية من قبل متطرفين إسلاميين قادمين من العراق وسوريا مايزال مرتفع.

وقال جان فرانسوا ريكارد في مقابلة على قناة BFM التلفزيونية إن الأعمال الإرهابية التي يرتكبها “أفراد من مناطق ينشط فيها الإرهابيون ، ولا سيما المنطقة العراقية السورية” لا يمكن استبعادها.

وتأتي تعليقات ريكارد قبل افتتاح محاكمة ثمانية مشتبه بهم على صلة بهجوم الشاحنة في 14 يوليو 2016 في نيس ، والذي خلف 86 قتيلاً.

وقال ريكارد إن تهديدات المتطرفين قد ازدادت منذ عام 2020. مضيفا :”لمدة عامين ، تمكنا من رؤية كيف استولى تنظيم الدولة الإسلامية على أجزاء من الأراضي ، وأعاد تشكيل نفسه” في العراق وسوريا. مشيرا إلى هجوم كانون الثاني يناير الذي حدث في سوريا من قبل جهاديي الدولة الإسلامية على سجن يضم متطرفين مشتبه بهم في مدينة الحسكة شمال شرق البلاد.