قال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، الجمعة، إن 6 خبراء من الوكالة لا يزالون في محطة زاباروجيا للطاقة النووية بأوكرانيا، مشيرا أن اثنين منهم سيواصلان العمل فيها “بشكل دائم”.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده غروسي في مطار العاصمة النمساوية فيينا، فور عودته من كييف، وفق وكالة “أوكرين فورم” الأوكرانية.

وقال غروسي: “ستة من خبرائنا لا يزالون هناك، وسيواصلون العمل الذي بدأناه بالأمس”.

وأضاف: “كما أشرت أيضا في كييف، نؤسس لوجودنا الدائم في المحطة. وهذه المرة سيواصل اثنان من خبرائنا العمل هناك”.

وأكد أن الجانبين الأوكراني والروسي اتفقا على الوجود الدائم لاثنين من خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية في محطة زاباروجيا.

وأشار غروسي إلى أن الخبراء الأربعة الآخرين سيغادرون المحطة النووية الأسبوع المقبل.

وأكد أن وجود الخبيرين “يسمح للوكالة بتلقي المعلومات دون توقف” بشأن الوضع في المحطة.

والخميس، وصل غروسي على رأس وفد من الوكالة الذرية لتفقد الأوضاع الميدانية في محطة زاباروجيا، حيث تتصاعد التحذيرات من حدوث “كارثة” في حال عدم توقف العمليات العسكرية في محيطها.

والثلاثاء الماضي، وصل فريق الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى العاصمة كييف، والتقى الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي قبل التوجه إلى محطة زاباروجيا.

وفي 4 مارس/ نيسان الماضي، فرضت روسيا سيطرتها على محطة زاباروجيا التي تعد الأكبر في أوروبا، ويشهد محيطها مؤخرا هجمات وقصفا تتبادل موسكو وكييف الاتهامات بشأنهما.

وتضم المحطة 6 مفاعلات نووية وتوفر نحو 20 في المئة من إجمالي الكهرباء بأوكرانيا، وتبلغ طاقتها الإنتاجية حوالي 5700 ميغاواط / ساعة.

AA