فرانس بالعربي

عقد صباح اليوم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اجتماعا في مدينة ماركويست جنوب غرب باريس، مع عدد من فعاليات المجتمع المدني وممثلين عن نقابات العمال في إطار إنشاء الرئيس الفرنسي للمجلس الوطني لإعادة التأسيس.

وتعود فكرة إنشاء المجلس الوطني لإعادة التأسيس إلى فترة البيانات الإنتخابية في الاستحقاق الرئاسي السابق نيسان الماضي، حيث كشف ماكرون وقتها عن نيته في إنشاء مجلس وطني يسعى لإعادة تخطيط وتأسيس عدد من المشاريع المرتبطة بالقضايا اليومية للمواطن الفرنسي، كمسألة التقاعد والاحتباس الحراري وتحسين القدرة الشرائية وتخفيض البطالة.

وفي اجتماع اليوم أعلن الرئيس الفرنسي عن إطلاقه لمنصة رقمية على شبكة الإنترنت ، موضحا عن دورها في تمكين الفرنسيين والفرنسيات من المشاركة في الاستفتاء على جميع القضايا المطروحة للنقاش والتي تستلزم الموافقة الشعبية.

آراء وآراء مضادة سادت النسخة الأولى من المؤتمر الوطني لإعادة التأسيس، إذ صرح رئيس الكونفدرالية الديمقراطية الفرنسية للعمل CFDT لوران بيرجيه معبرا عن رفضه لمشروع الرئاسة الفرنسية في رفع نظام التقاعد حتى سن الخامسة والستين، ذلك المشروع الذي يتشبث به الرئيس الشاب لتداعياته المالية المهمة على خزينة الدولة.

ومع نهاية النسخة الأولى من مبادرة الرئيس ماكرون في المجلس الوطني لإعادة التأسيس ذكرت مصادر مقربة من الإليزيه بأن النسخة الثانية ستنعقد في شهر كانون الأول – ديسمبر المقبل.
زيد العظم