اتهم رئيس الوزراء الألباني إيدي راما، السبت، إيران بتنفيذ هجوم سيبراني جديد على بلاده.
وقال راما، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لقد “نفذت إيران هجوما سيبرانيا جديدا استهدف نظام إدارة المعلومات في ألبانيا (TIMS) الليلة الماضية”.
وأضاف أن “المهاجم هو نفسه الذي نفذ هجوم يوليو/ تموز الماضي، وتم الكشف عنه، وإدانته من قبل الدول الصديقة والحليفة لألبانيا”.
وشدد راما بالقول: “نعمل مع حلفائنا بشكل يومي لجعل أنظمتنا الرقمية منيعة”.
ويسجل نظام TIMS الدخول والخروج عند بوابات ألبانيا الحدودية، بحسب المصدر نفسه.
وبسبب الهجوم، أغلقت وكالة مجتمع المعلومات الوطنية الألبانية مؤقتًا ثم أعادت فتح الوصول إلى الخدمات العامة عبر الإنترنت، وبعض المواقع الحكومية.
فيما لم تصدر إيران تعليقا فوريا على اتهامها بتنفيذ الهجوم الجديد.
والجمعة، فرضت الخزانة الأمريكية عقوبات ضد وزارة الاستخبارات الإيرانية ووزيرها إسماعيل خطيب، على خلفية هجمات سيبرانية استهدفت الولايات المتحدة وحلفاءها، في خطوة انتقدتها طهران بشدة.
والأربعاء الماضي، أعلنت ألبانيا قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران ردا على هجوم سيبراني واسع النطاق اتهمت طهران بتنفيذه على بنيتها التحتية الرقمية في يوليو الماضي.
بدورها، وصفت إيران قرار ألبانيا قطع العلاقات الدبلوماسية معها بأنه “غير مدروس” و”قصير النظر”، نافية تورطها في هجوم إلكتروني استهدف الدولة الأوروبية.

AA