توصّل القنصل العام لفرنسا في أكادير، برسالة من باريس، تتضمن قراراً بإنهاء مهامه كممثل دبلوماسي للجمهورية في عاصمة سوس.

وأعلن القنصل العام لفرنسا، لويس بلين، عن انتهاء مهامه عبر تدوينة منشورة على الصفحة الرسمية للقنصلية الفرنسية بأكادير بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، جاء فيها: “انتهت مهامي بصفتي القنصل العام لفرنسا في أكادير يوم الأربعاء 31 غشت المنصرم، بعد أن عينتني سلطاتي في معهد الجامعة الأوروبية (فلورنسا ، إيطاليا) اعتبارًا من شتنبر الجاري”.

وزاد بلين قائلاً: “أتقدم بخالص الشكر لجميع المغاربة والفرنسيين الذين قدموا لي أفضل ترحيب وجعلوا إقامتي أكثر متعة و إثمارًا، حتى لو كانت أقصر مما كنت أتمنى”.

ومضى المسؤول الدبلوماسي المنتهية مهامه مسترسلاً: “لقد قمت بقياس عمق العلاقات الفرنسية المغربية، المتجذرة في تاريخ مشترك وغنية بتقارب إنساني لا مثيل له”، مضيفاً بالقول: “لقد سعيت للمساهمة في هذا الأمر مع الفريق المختص والمتفاني من القنصلية العامة، والذي يسعى كل يوم من أجل هذه المهمة النبيلة”.

وتشهد العلاقات المغربية الفرنسية توتراً صامتاً منذ فترة تخفيه شجرة رفض تأشيرات دخول المغاربة إلى فرنسا، ما يطرح تساؤلات عن مستقبل العلاقات بين البلدين الشريكين على أكثر من صعيد.

وظهر التوتر بشكل علني بعد قرار باريس تشديد القيود على منح تأشيرات للمواطنين المغاربة، وتعزز بعدم تبادل البلدين الزيارات الدبلوماسية منذ تلك الفترة.

Le site info