مع بدء الموسم الدراسي الجديد، لوحظت زيادة في الحقول والتخصصات التي تتناول الحيوانات. وإذا كان الطب البيطري معروفاً ويشهد إقبالاً من الدارسين، ومثله دراسات الطبيعة والأحياء، فإن مناهج جديدة أُضيفت إلى الدراسات الجامعية، لا سيما في الإنسانيات وعلم الاجتماع وكليات القانون. وتتيح هذه الفروع التخصص في حقوق الحيوان وتشريعات التعامل بينه وبين الإنسان. وكانت جامعة ستراسبورغ، شرق فرنسا، قد أدرجت في السنوات الأخيرة تخصصاً يسمح للطلبة بالحصول على شهادة «الماستر» في علم أخلاقيات الحيوان. يتضمن المنهج حصصاً في الفلسفة وعلم السلوك لدى الحيوانات واقتصاديات تربيتها وإدارة مزارعها وحظائرها. في جامعة مدينة رين الثانية، هناك حقل دراسي بعنوان «الحيوانات والمجتمع». وهو يستعد لاستقبال الدفعة الرابعة من الطلاب فيه. وتبلغ مدة الدراسة 77 ساعة مقسمة على عدة أشهر. وهذا الحقل يتوجه في الأساس للمحترفين من العاملين في مؤسسات لها علاقات بعالم الحيوان ويودون تعميق علومهم في ميدان مهنتهم. وكشف مدير في الجامعة أنهم يتلقون طلبات للالتحاق بهذا الفرع من قانونيين ومن عاملين في حقول الثقافة وكذلك من ناشرين لكتب حول الطبيعة ومتخصصين في عمل أفلام تسجيلية عنها. وهناك طلبات مماثلة من طلاب من مختلف الأعمار لدخول فرع حماية الحيوان ودراسة القانون الصادر في العام الماضي ويجرّم سوء التعامل معه. وهذا يشمل الحيوانات المنزلية الأليفة أو تلك المطلقة في الطبيعة، بالإضافة إلى حيوانات المرافقة الصحية والسيرك والكلاب البوليسية.


من المستجدات في هذا الميدان تأسيس الجامعة الافتراضية لدراسات البيئة والتنمية المستدامة. وقد أدرجت هذه الجامعة التي تجري الدراسة فيها عبر الشبكة الإلكترونية دورات مجانية تحت مسمى «العيش مع الحيوان»، تتيح لمنتسبيها الحصول على شهادة من بيوتهم. مع هذا تعد فرنسا متأخرة نسبياً في هذا النوع من الاهتمامات بالقياس مع بريطانيا والدول الاسكندنافية وغيرها من الدول التي تصدر دوريات متخصصة في الدفاع عن الحيوان. ويأتي سد النقص بعد تصاعد الاهتمام الشعبي بحماية البيئة وبروز أحزاب الخضر ووصول مرشحيها إلى البرلمان.
لكن تأخر فرنسا في دراسات الحيوان لا يحجب عنها ريادتها في صالونات تجميل القطط والكلاب وحلاقتها. ولم تعد الفنادق المخصصة لهم ظاهرة غريبة. وهي مستودعات مؤقتة لخدمة العائلات التي تمضي إجازاتها في مناطق يصعب فيها اصطحاب حيواناتها معها. أما الجديد فهو افتتاح فندق فخم في الدائرة الأولى من باريس، يقدم بالإضافة إلى الإقامة خدمات التدليك والعلاج الطبيعي لذوات الأربع. وجرى تصميم الفندق ومرافقه بحيث يكون مناسباً لطباع القطط والكلاب والأرانب والسناجب واحتياجاتها الصحية والغذائية.
وعلى ذكر طعام الحيوانات نشرت صحيفة «الباريزيان» تقريراً حول خطوات التقشف التي بادر إليها الفرنسيون لشد الحزام على البطون وتقليل النفقات خلال أزمة الغلاء التي تجتاح العالم. وحسب الإحصائيات فإن الحيوان المنزلي يكلّف صاحبه ما معدله 1224 يورو في العام. ويذهب 611 يورو منها للطعام. في حين تتوزع بقية النفقات على الصحة والنظافة والألعاب ونفقات الرعاية، أي «الحيوان سيتر» خلال ساعات غياب صاحبه.

الشرق الأوسط أونلاين