تعهد الملك تشارلز الثالث بالحفاظ على الديمقراطية البرلمانية والالتزام بـ”الإيثار في أداء الواجب” الذي كانت والدته الملكة إليزابيث الثانية تلتزم به، وذلك في كلمة مهمة في قاعة وستمنستر قدمت لمحة عن الطريقة التي يعتزم بها أداء دوره كملك.

ومع تلقي رسائل تعازي من رئيسي مجلسي العموم واللوردات، قال الملك إنه يشعر بـ”ثقل التاريخ” يحيط به وأشاد بالبرلمان بوصفه “وسيلة الحياة والتنفس لديمقراطيتنا”.

وفي دلالة واضحه على أنه لن يتدخل في الشؤون الديمقراطية، أشاد تشارلز بـ”التقاليد الديمقراطية الحيوية” التي تعمل “لصالحنا جميعا”، وفقا لوكالة بلومبرغ للأنباء.

وتابع تشارلز “تعهدت جلالة الملكة الراحلة بخدمة بلادها وشعبها والحفاظ على المبادئ الثمينة للحكومة الدستورية التي توجد في قلب أمتنا”

وأضاف تشارلز “لقد قدمت نموذجا للإيثار في أداء الواجب الذي، بعون الرب ومشورتكم، أعتزم اتباعه بإخلاص”.

DPA