أعلن الاتحاد الأوروبي، الثلاثاء، أنه يدعم العودة “الآمنة والطوعية والكريمة” للسوريين، مشيرا أن هذه الشروط لم تتحقق بعد.

وأوضح بيان صادر عن بعثة الاتحاد الأوروبي في سوريا، عبر تويتر، أن رئيس البعثة دان ستوينيسك، التقى المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي في دمشق.

وأشار إلى دعم الاتحاد لجميع أعمال المفوضية السامية للأمم المتحدة بشأن اللاجئين في سوريا، بما في ذلك العودة الطوعية.

وجاء في البيان: “جميع السوريين لهم الحق في العودة إلى ديارهم، لكن الشروط لم تتحقق بعد”.

وأضاف “المطلوب أولا هو تهيئة ظروف العودة الآمنة والطوعية والكريمة للاجئين، والنازحين في الداخل السوري، وفقا للقانون الدولي ومبدأ عدم الإعادة القسرية”.

وتابع البيان “الاتحاد الأوروبي سيدعم عمليات العودة التي تسهلها الأمم المتحدة بمجرد أن تسمح الظروف بذلك”.

وبحسب المعلومات الواردة من المفوضية الأوروبية، فإن بعثة الاتحاد الذي تم إجلاؤها إلى بيروت بسبب الحرب الأهلية في سوريا، تعمل أيضا من مبناها في دمشق التي يزورها ستوينيسك بشكل منتظم.

ويردد الاتحاد الأوروبي في بياناته، بأنه ملتزم بالحل السياسي الدائم في سوريا، وأن التطبيع مع نظام بشار الأسد وإعادة إعمار سوريا ورفع العقوبات أمور غير واردة ما لم تنته الحرب.

AA