استعادت السلطات الفرنسية من مخيم روج، شمال شرق سوريا ، أرملة سامي أميمور.

وسامي أميمور هو أحد منفذي جريمة باتكلان الإرهابية يوم الثالث عشر من شهر تشرين الثاني نوفمبر 2015.

وقامت السلطات الفرنسية باستعادة أرملة أميمور في الخامس من شهر تموز الماضي بحسب منصة RMC الإذاعية.

وفي سياق مواز ينتظر عدد من أهالي المحتجزين الفرنسيين في سوريا ، اليوم ،قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ،فيما إذا كانت المحكمة ستلزم باريس باستعادة جميع مواطنيها المحتجزين في مخيمات شمال شرق سوريا الواقعة تحت قبضة السلطات الكردية.

فرانس بالعربي