التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الخميس، نظيره الصيني شي جين بينغ، على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون بمدينة سمرقند الأوزبكية.

وأعلنت الرئاسة الروسية “الكرملين” في بيان، أن الرئيس بوتين عقد مباحثات ثنائية مع نظيره الصيني على هامش قمة منظمة شنغهاي.

وخلال اللقاء، أكد الرئيس بوتين التزام موسكو بمبدأ “الصين الواحدة”، منددا بـ”الاستفزازات” الأمريكية في تايوان، وفق وكالة “تاس” المحلية.

وأضاف: “نقدر موقف الصين المتوازن بشأن الأزمة الأوكرانية”، فيما انتقد ما وصفه بمحاولات “خلق عالم أحادي القطب”.

وأكد الرئيس الروسي على أن “روسيا والصين تدافعان بشكل مشترك عن إقامة نظام عالمي عادل وديمقراطي ومتعدد الأقطاب”.

وشدد على أن محاولات وضع فكرة العالم أحادي القطب موضع التنفيذ اتخذت شكلا سيئا للغاية، وهو في الأساس لا يناسب غالبية الدول.

بدوره، قال الرئيس الصيني إن بلاده مستعدة للتعاون مع موسكو للعمل على استقرار العالم “المتغير”.

وأضاف: “نحن على استعداد للتعاون مع زملائنا الروس لوضع نموذج لقوة عالمية مسؤولة، ولعب دور ريادي لدفع العالم المتغير نحو تنمية إيجابية مستدامة”، وفق الوكالة.

ويعد هذا اللقاء المباشر الأول للرئيسين منذ أولمبياد بكين التي جرت في فبراير/ شباط من العام الجاري.

وتستضيف سمرقند قمة منظمة شنغهاي للتعاون يومي 15 و16 سبتمبر/ أيلول الجاري، بحضور رؤساء دول ومراقبين.

وتضم المنظمة التي تأسست في يونيو/ حزيران 2001، ثماني دول هي روسيا والصين وكازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وباكستان والهند وأوزبكستان، بينما نالت تركيا صفة “شريك في الحوار” عام 2012.

AA