أعلنت وزيرة الثقافة الفرنسية ريما عبد الملك، اليوم السبت، أنه سيتم إطفاء واجهة قصر فرساي وهرم اللوفر قبل ساعة عن المعتاد لتوفير الطاقة، وذلك حسبما أشارت قناة فرنسا 2.

وأوضحت الوزيرة الفرنسية أنه سيتم إطفاء هرم اللوفر، ابتداءً من الليلة في تمام الساعة الحادية عشر مساء، على أن يتم إطفاء واجهة قصر فرساي بدءا من الأسبوع القادم، منوهة إلى أن الإجراء ذاته تم تطبيقه على برج إيفل حيث يتم إطفاء أنوار البرج عند الساعة 11:45 مساء.

وتهدف تلك الإجراءات إلى تحقيق هدف الرئيس إيمانويل ماكرون بشأن خفض استهلاك الشركات والمنازل والسلطات البلدية للكهرباء بنسبة 10%، في ظل تقليص روسيا لإمدادات الغاز وارتفاع أسعار الطاقة.

ووفقا لوزيرة الثقافة الفرنسية، تعد هذه الإجراءات لفتة رمزية للغاية؛ إذ تبلغ حصة إضاءة برج إيفل من إجمالي استهلاكه للطاقة نحو 4%، لافتة إلى أن قرار بلدية باريس هذا يظهر أن الرموز مهمة أيضًا لرفع الوعي العام.

وأضافت: “هذه التدابير الرمزية ليست كافية، لكن المهم هو العمل بشكل ملموس من أجل التحول البيئي في المتاحف الفرنسية والمسارح ودور السينما وفي جميع الأماكن الثقافية في فرنسا.

ودعت إلى المزيد من الإجراءات الملموسة مثل تغيير الغلايات أو لمبات الليد الموفرة للطاقة في المتاحف ، وكذلك استبدال أجهزة العرض في دور السينما بأخري تعمل بـ الليزر.

ASA