استدعت الشرطة التونسية، راشد الغنوشى وعلى العريض، قياديى حزب النهضة المعارض، للتحقيق، في اتهامهما بإرسال متطرفين إلى سوريا.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين في حزب النهضة التونسى قولهم إن الشرطة استدعت زعيم الحزب راشد الغنوشى والقيادى في الحركة على العريض للاستجواب الاثنين المقبل في تحقيق حول «إرسال متطرفين إلى سوريا».

ومن التهم الأخرى التي وجهت للغنوشى «إفشاء وتوفير ونشر معلومات مباشرة وبواسطة، لصالح تنظيم إرهابى ولفائدة أشخاص لهم علاقة بالجرائم الإرهابية بقصد المساعدة على ارتكابها والتستر عليها والاستفادة منها وعدم معاقبة مرتكبيها وغسل الأموال».

كانت السلطات التونسية أعلنت في وقت سابق أن قضاء مكافحة الإرهاب أمر بتجميد الأرصدة المالية والحسابات المصرفية لـ10 شخصيات، من بينها راشد الغنوشى ورئيس الحكومة الأسبق والقيادى في حركة النهضة حمادى الجبالى.

كما أصدر القضاء التونسى منذ نهاية يونيو الماضى قرارًا بمنع سفر راشد الغنوشى ضمن التحقيق في قضية الاغتيالات السياسية للمعارضين السياسيين شكرى بلعيد ومحمد البراهمى في 2013، والتى يُتهم فيها الجهاز السرى لحركة النهضة.

Reuters