أعلنت وزارة الخارجية الأذربيجانية أنها قدمت مذكرة احتجاج إلى فرنسا على خلفية اعتداء أرمن فرنسيين على سفارتها في باريس.

وذكرت الخارجية الأذربيجانية أنها استدعت السفير الفرنسي في باكو، زاكاري غروس، وسلمته مذكرة احتجاج بشأن الاعتداء على سفارتها.

وأوضحت أن خلف خلفوف، نائب وزير الخارجية الأذربيجاني، التقى السفير غروس في مبنى الوزارة.

وأضافت أن خلفوف أكد للسفير أن الاعتداء على السفارة الأذربيجانية في باريس يعد انتهاكا صارخا وخطيرا للقوانين الفرنسية والأعراف القانونية الدولية.

وأشار خلفوف إلى أن الاعتداء ألحق أضرارا بمبنى السفارة الأذربيجانية، وشكل تهديدا على نشاط البعثة الدبلوماسية وأرواح الموظفين بالسفارة.

وأعرب المسؤول الأذربيجاني عن اعتراضه وأسفه على عدم تدخل السلطات الفرنسية لمنع الاعتداء الذي نفذته جماعات أرمنية متطرفة، في الوقت المناسب.

وطالب خلفوف السلطات الفرنسية بالتحقيق في الاعتداء من كافة الجوانب والقبض على المجرمين وتقدميهم للعدالة، والتعويض عن الأضرار التي لحقت بمبنى السفارة.

ونقل بيان الخارجية الأذربيجانية أسف السفير الفرنسي على الاعتداء، واعتزام بلاده اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بناء على طلب أذربيجان.

والأحد، أعلنت السفارة الأذربيجانية في باريس عن تعرض مبناها لاعتداء من جانب أرمن فرنسيين.

AA