أخبار فرنسية

وزير الداخلية الفرنسي :هناك مشكلة في الأجور ويجب على الشركات زيادة الرواتب

اعتبر وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان اليوم الثلاثاء أن هناك “مشكلة أجور” في فرنسا داعياً “أرباب العمل إلى زيادة الرواتب عندما يكون ذلك ممكناً”.


وسيراقب مسؤولو النقابات والحكومة اليوم عدد المضربين، في القطاعات الاستراتيجية خاصةً مثل النقل والطاقة، وأيّ دعوات لإضراب متجدّد، في قطاع السكك الحديدية على سبيل المثال، مع اقتراب العطلة المدرسية التي تبدأ الجمعة المقبلة.


وفي رده على احتمال مواصلة اضراب شركة السكك الحديدية، قال الأمين العام للاتحاد العام للعمل فيليب مارتينيز: “القرار للموظفين المضربين، وكذلك الأمر بالنسبة لتوتال إنرجيز”.
ومن أسباب تذمر ملايين الموظفين، التضخّم الذي يؤثر على القوة الشرائية، والتشديد المقبل لقواعد إعانات البطالة، وإصلاح معاشات التقاعد المتوقع في نهاية العام.


وتأتي التحرّكات غداة تظاهرة ضد “غلاء المعيشة” نظمتها الأحزاب اليسارية ومنها فرنسا المتمردة في باريس، وبلغ عدد المشاركين فيها 140 ألفا، وفق المنظمين و30 ألفاً وفق الشرطة، و29 ألفاً وفق مركز “أوكورانس”.
وتظهر عواقب الإضراب في المصافي في العديد من القطاعات، صعوبات في الوصول إلى العمل وقلق، في المناطق الريفية في خضم موسم الحصاد، والخوف من تعطيل المغادرين في إجازات، وإلغاء الحجوزات، ووفق استطلاع لـ “ايلاب” فإن 49% من الفرنسيين لا يؤيدون التعبئة، و39% يوافقون عليها.

AFP

اترك رد