الأناضول

أعلن الرئيس الكازاخستاني قاسم جومرت توكاييف، أنه طلب المساعدة من قادة الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي بسبب الوضع الحالي في البلاد.

وأكد توكاييف في تصريح لقناة “خبر 21” الوطنية الأربعاء، أنه طلب المساعدة من قادة الدول الأعضاء في منظمة لإعادة النظام في بلاده في إطار الاتفاقية بين الدول الأعضاء.

وأوضح قائلا: “تباحثت مع قادة الدول الأعضاء في المنظمة. وطلبت منهم مساعدة كازاخستان للتغلب على هذا التهديد الإرهابي”.

وأضاف “في الواقع هذا ليس تهديدا، إنه إخلال لسلامة البلاد. يتوقع مواطنونا خطوات سريعة مني كرئيس لضمان سلامتهم”.

ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي تأسست في مايو/أيار عام 1992، وتضم روسيا وأرمينيا وروسيا البيضاء وكازاخستان وطاجيكستان وقرغيزيا.​​​​​​​

وتواصلت الأربعاء، الاحتجاجات التي انطلقت الأحد في كازاخستان على زيادة أسعار الغاز المسال، وتخللتها أعمال نهب وشغب في مدينة ألماتي.

وأعلنت السلطات حالة الطوارئ في عموم البلاد، وفق وسائل إعلام كازاخية.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت الحكومة الكازاخية استقالتها على خلفية الاحتجاجات التي انطلقت الأحد، تلاها فرض حالة الطوارئ، بهدف حفظ الأمن العام.