أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية فرض عقوبات على 3 عسكريين تابعين للنظام السوري، لتورطهم في استخدام سلاح كيماوي ضد المدنيين عام 2013.

ووصف وزير الخارجية أنطوني بلينكن في بيان أصدره الثلاثاء “جرائم نظام الأسد” ضد المدنيين بأنها “وحشية ولا إنسانية” معتبرا بعضها “ترقى إلى جرائم الحرب”.

وأضاف أن قيادة المدفعية والصواريخ بجيش النظام السوري أطلقت عام 2013 قذائف صاروخية تحتوي على غاز الأعصاب (السارين)، باتجاه غوطة دمشق، ما أدى إلى مصرع 1400 مدني أغلبهم أطفال.

وأوضح أن قرارات فرض عقوبات على عسكريين في النظام السوري، يأتي في إطار اتخاذ خطوات لتحفيز محاسبة المتورطين.

وأشار إلى أنه في هذا الإطار، تم حظر دخول 3 ضباط في جيش النظام السوري وأفراد عائلاتهم المباشرين إلى أراضي الولايات المتحدة الأمريكية.

والضباط المذكورون هم عدنان عبود حلوة، وغسان أحمد غنام وجودت صليبي مواس.

وفي 2013، استخدمت قوات النظام السلاح الكيماوي المحرّم دوليا ضد غوطة دمشق، بعد 5 سنوات من حصارها؛ وتم تهجير أبناء المدينة بعد القصف الكيماوي بوقت قصير.

AA