أخبار فرنسية

فرنسا تطالب الإتحاد الأوروبي بالرد تجاه رفض إيطاليا استقبال سفينة اللاجئين

أعلن المتحدث باسم الحكومة الفرنسية اوليفييه فيران، اليوم الأحد، أن فرنسا طلبت من أوروبا “الإسراع في اتخاذ قرار” بشأن رفض ايطاليا استقبال سفينة “أوشن فايكينغ” التي تحمل 230 مهاجرا.وأنزلت سفينة الإنقاذ التابعة لمنظمة إس أو إس ميديتيرانيه غير الحكومية العاملة قبالة سواحل ليبيا، ناجين في فرنسا لأول مرة.

وهو إجراء “استثنائي” فرضه “واجب الإنسانية” وفق وزير الداخلية جيرالد دارمانان، وينص القانون البحري على أن هذا الإنزال يتم قرب منطقة الإنقاذ أي بين ليبيا وإيطاليا.

وانتقد فيران مجددا اليوم عبر تلفزيون “بي إف إم تي في” إيطاليا لرفضها استقبال السفينة، وأكد أن “القرار أحادي الجانب غير مقبول ويستدعي ردودا أوروبية”.

وقال: “الإجابة الأولى إنسانية، وقد تمت” برسو السفينة في ميناء طولون الجمعة.

وتابع فيران: “الإجابة الثانية هي التذكير بالتزامات” إيطاليا و”إذا رفضت يتم النظر في أي إجراء مفيد”.

وأوضح أن فرنسا “طلبت من أوروبا الاسراع باتخاذ قرار بشأن الإجراءات الواجبة” في وقت “تتخلى إيطاليا عن مسؤوليتها تجاه جيرانها وأصدقائها الفرنسيين”.

وأثناء إعلانه الخميس قرار السماح برسو “أوشن فايكينغ”، كشف دارمانان أن فرنسا ستعلق “بأثر فوري” التزامها استقبال 3500 مهاجر يوجدون حاليا في إيطاليا.

ودانت رئيسة الحكومة الإيطالية جورجيا ميلوني الجمعة رد فعل فرنسا معتبرة أنه “عدائي وغير مفهوم وغير مبرر”.

وأكدت إيطاليا أن دولا عدة تعهدت منذ حزيران (يونيو) استقبال 8000 مهاجر لمساعدة روما، لكنها لم تستقبل مذاك سوى 117 منهم.

وتم وضع 190 من المهاجرين الذين أنزلتهم “أوشن فايكينغ “في فرنسا بمركز حول بهذه المناسبة إلى منطقة انتظار دولية مغلقة وآمنة، وقد بدأ موظفو المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين وعديمي الجنسية في النظر بمطالب لجوئهم، فيما أودع اثنان المستشفى، وفق السلطات المحلية.

كما يساعدهم الصليب الأحمر على التواصل مع عائلاتهم. وزار المركز الأحد عدد من النواب وأعضاء مجلس الشيوخ وممثلي نقابة المحامين في طولون، فيما أعربت جمعيات عن أسفها لوضع المهاجرين في مركز مغلق.

وسيغادر ثلثا مهاجري “أوشن فايكينغ” فرنسا نحو 11 دولة أوروبية.

بدوره استنكر وزير الداخلية السابق جيرار كولومب “سابقة” رسو “أوشن فايكينغ” في طولون.

وأضاف: “بالنسبة الي، هذا لا يمكن إلا أن يشجع شبكات المهربين الذين يمثل المهاجرون مصدر دخل كبير لهم”.

AFP

اترك رد