ذكرت صحيفة “لو فيغارو” اليوم الجمعة، أن باريس رفضت 123 لاجئاً من أصل 234 شخصاً كانوا على متن سفينة الإنقاذ “أوشن فايكنغ”، التي أصبحت تمثل مأزقاً سياسياً بسبب سياسة الهجرة الجديدة في إيطاليا.
وقال وزير الداخلية جيرالد دارمانان لمجلس الدولة في باريس، إن “123 من اللاجئين وصلوا إلى ميناء طولون في جنوبى فرنسا الأسبوع الماضي، تم إبعادهم بعد عمليات التفتيش وفحص حالاتهم، ولم يسمح لهم بالخضوع لإجراءات الحصول على اللجوء”.
وكان قد أعلن قبل أيام قليلة أن إعادة المهاجرين المرفوضين يجب أن يتم تنظيمها مع البلدان الأصلية التي تنطلق منها السفن في أسرع وقت ممكن.
وأثار رفض حكومة رئيسة الوزراء الإيطالية الجديدة اليمينية المتطرفة جورجيا ميلوني السماح للسفينة “أوشن فايكنغ” بدخول ميناء إيطالي، نزاعاً مع فرنسا التي اتهمت إيطاليا بانتهاك القانون الدولي.
وفي فرنسا، انتقد السياسيون المحافظون واليمينيون بدورهم قرار الحكومة لاستقبال السفينة لأسباب إنسانية.

24