تحضر التوتّرات بين باريس وروما بشأن المهاجرين الذين يجري إنقاذهم في البحر المتوسّط، في صلب اجتماع استثنائي يُعقد اليوم الجمعة في بروكسل لوزراء الداخليّة الأوروبيّين القلقين أيضًا من زيادة عدد الوافدين عبر طريق غرب البلقان.ولم تصل الأرقام إلى مستوى أزمة اللاجئين في عامَي 2015 و2016. لكنّ احتمال تدفّق موجة جديدة من الوافدين هذا الشتاء، خصوصًا من الأوكرانيّين الذين حُرم ملايين منهم من الكهرباء والتدفئة بسبب الضربات الجوّية الروسيّة، يُغذّي المخاوف الأوروبّية أيضًا.

والاجتماع الذي يُعقد في فترة ما بعد الظهر، جاء بناءً على طلب باريس في أعقاب الأزمة الأخيرة مع روما حول السفينة الإنسانيّة أوشن فايكنغ والمهاجرين الـ234 الذين كانوا على متنها.

Euronews