أخبار دولية

البطرك الماروني يدعو إلى تدويل القضية اللبنانية

دعا البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، الأحد، إلى تدويل “القضية اللبنانية بعد فشل الحلول الداخلية”.

ومنذ نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، يواجه لبنان أزمة سياسية غير مسبوقة تتمثل في عدم وجود رئيس للبلاد وفي ظل حكومة تصريف أعمال محدودة الصلاحيات وبرلمان منقسم.

كلام الراعي جاء خلال ترؤسه “قداس الأحد” في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بلدة بكركي شمالي العاصمة بيروت.

واعتبر أنه “لا مناص من تدويل القضية اللبنانية بعد فشل كل الحلول الداخلية”، مضيفا أن “الذين يُفشلون الحلول الداخلية هم أولئك الذين يرفضون التدويل”.

ودون تسمية فريق معين، انتقد الراعي الطبقة السياسية لعدم انتخاب رئيس جديد للبلاد، متسائلا: “كيف يحكم النواب على ذواتهم وهم يجتمعون 9 مرات ولا ينتخبون رئيسا للجمهورية؟”.

وأردف: “هذا يعني أنهم لا يريدون انتخاب رئيس أو ليسوا أهلا لانتخاب رئيس، وبالتالي يطعنون بوجود الجمهورية اللبنانية (..) من هنا هناك ضرورة للتوجه إلى الأمم المتحدة ودول القرار لإنقاذ لبنان قبل فوات الأوان”.

ومنذ سبتمبر/ أيلول الماضي، أخفق نواب البرلمان 9 مرات أحدثها الخميس الماضي في انتخاب خلف لميشال عون المنتهية ولايته منذ نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وسط توقعات باستمرار الفراغ الرئاسي عدة أشهر بانتظار توافقات خارجية.

وفضلا عن الأزمة السياسية، تعصف بلبنان منذ 2019 أزمة اقتصادية حادّة صنّفها البنك الدولي واحدة من أشد 3 أزمات في العالم، وأدّت إلى انهيار مالي ومعيشي وشحّ بالوقود والطاقة والأدوية.

AA

اترك رد