أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أن لديها “تساؤلات” حول شرعية طلب السلطات الكازخستانية لنشر قوات حفظ السلام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي في كازاخستان وسط الأزمة التي تشهدها.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين بساكي، خلال مؤتمر صحفي عقدته مساء اليوم الخميس: “نتابع بدقة التقارير حول إرسال منظمة معاهدة الأمن الجماعي قواتها المشتركة لحفظ السلام إلى كازاخستان. لدينا تساؤلات حول شرعية هذا الطلب وما إذا كانت هذه الدعوة قانونية أم لا. حاليا لا نعرف ذلك”.

وأردفت: “ندعو قوات حفظ السلام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي وأجهزة إنقاذ القانون (في كازاخستان) إلى تنفيذ الالتزامات الدولية في مجال حقوق الإنسان لدعم التسوية السلمية.

وفي سياق متصل، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، أن “الولايات المتحدة والعالم باسره سيتابعان أي انتهاكات لحقوق الإنسان في كازاخستان” على يد قوات حفظ السلام.

وأردف برايس أن الولايات المتحدة مستعدة للإسهام في التسوية السلمية للأوضاع في كازاخستان بأي شكل ممكن، متابعا: “نأمل في هذا السياق في أن تتمكن حكومة كازاخستان قريبا من حل المشاكل التي تحمل جذورها طابعا اقتصاديا وسياسيا”.

اترك رد