أخبار دولية

روسيا تضع هدنة وتخرقها..أوكرانيا تتهم

أعلنت أوكرانيا، الجمعة، عدم التزام روسيا بالهدنة التي أعلنها رئيسها فلاديمير بوتين، من أجل السماح للمسيحيين الأرثوذكس بالاحتفال بعيد الميلاد وحضور قداس العيد.

وقال ميخائيل بودولاك مستشار الرئاسة الأوكرانية، عبر تويتر، إن الجيش الروسي لم يلتزم بتعليمات الرئيس بوتين لوزارة الدفاع بشأن الهدنة لمدة 36 ساعة، اعتبارا من الساعة 12.00 ظهر اليوم.

وأضاف: “6 يناير (كانون الثاني). صفارات الإنذار الجوي تدوي في كل أرجاء أوكرانيا، لقد عاد الأطفال مرة أخرى إلى الملاجئ الباردة، تم قصف محطة إطفاء في خيرسون”.

واعتبر بودولاك أن “هذا هو جوهر وقف إطلاق النار الروسي، القتل من الخلف بعد تقليد الصمت”.

فيما صرحت وزارة الدفاع الروسية، الجمعة، بأن القوات الأوكرانية تواصل هجماتها رغم إعلان وقف إطلاق النار.

وقال متحدث الوزارة إيغور كوناشينكوف، في تصريحات، إن الجيش الروسي بدأ في تمام الساعة 12:00 بالتوقيت المحلي اليوم تنفيذ وقف إطلاق النار في أوكرانيا.

واستدرك: “لكن بالرغم من ذلك تواصل إدارة كييف قصف المناطق السكنية والجنود الروس بالمدافع”.

ولفت إلى أن قوات بلاده ردت بالمثل على مصادر النيران الأوكرانية.

وأمس الخميس، أمر بوتين قواته بوقف إطلاق النار على طول خط التماس بين الأطراف في أوكرانيا، عقب نداء من رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الروسية البطريرك كيريل، طالب خلاله بتنفيذ هدنة خلال عطلة عيد الميلاد نهاية الأسبوع.

وتحتفل الكنيسة الأرثوذكسية التي تستخدم التقويم اليولياني، بعيد الميلاد في 7 يناير.

يذكر أن الهدنة التي أعلنها بوتين كانت موضع شك لدى الأوكرانيين الذين لم يسيروا وراء هذه الخطوة، واعتبروها “حيلة”، كما لم يوضح المسؤولون في كييف ما إذا كانت القوات الأوكرانية ستحذو حذوها، حسب المصدر ذاته.

AA

اترك رد