أخبار فرنسية

مذكرة استخبارات في فرنسا تتنبأ بتذمر شعبي وانهيار اجتماعي

تخشى السلطات الفرنسية من تعبئة شعبية واسعة قد تهدد بانفجار اجتماعي بعد تزايد قلق الفرنسيين من تردي الأوضاع المعيشية بسبب ارتفاع الأسعار واستعداد حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون للإعلان عن أليات جديدة لإصلاح نظام التقاعد.
وتتخوف السلطات الفرنسية من الكيفية التي يمكن أن يترجم بها هذا التذمر الشعبي.


تعبئة واسعة النطاق

يشهد المناخ الاجتماعي في البلاد توتراً شديداً، ما يقلق السلطات. ففي مذكرة استخباراتية صدرت بتاريخ 6 يناير- كانون الثاني، أعرب جهاز الشرطة عن مخاوفه من تعبئة شعبية قوية.

وأرجعت مذكرة الاستخبارات الفرنسية أسباب هذه التعبئة إلى ارتفاع أسعار الطاقة الذي بات يشكل خطراً على استمرار العديد من الأنشطة التجارية والحرفية. وكتب ضباط الشرطة في المذكرة أن “عام 2023 سيكون صعباً، مع مطالب قوية لرفع الأجور في القطاعين العام والخاص”.

إضرابات ومظاهرات


تشير هذه المذكرة إلى توقع إضرابات طويلة الأمد بالإضافة إلى المظاهرات المحتملة والتي من المنتظر أن يتم الإعلان عنها من طرف النقابات العمالية بعد نهاية خطاب رئيسة الوزراء الثلاثاء.

وجاء في المذكرة أنه “بخلاف المواكب التقليدية على الطرق العامة، يمكن أن تؤدي حركة التعبئة هذه إلى إضرابات طويلة الأمد في العديد من القطاعات الرئيسية للاقتصاد مثل الإجراءات التي اتخذتها نقابة المصافي “سيه جيه تيه” في الخريف الماضي”.

Euronews

اترك رد