أخبار دولية

الجنيه المصري ينخفض 104٪ أمام الدولار استجابة لمطالب صندوق النقد

تراجع سعر صرف الجنيه المصري بنسبة 104% في مقابل الدولار بعدما خفضت قيمة العملة المصرية للمرة الثالثة استجابة لمطالب صندوق النقد الدولي على ما أفادت المصارف الحكومية.

ويتم تداول الجنيه المصري بسعر 31,8 في مقابل الدولار الأربعاء في المصارف في حين كان متداولا بسعر 15,6 في آذار/مارس الماضي.

ومع هذا الخفض الجديد في قيمة العملة المصرية ستزداد معاناة الأسر المصرية في بلد يستورد غالبية احتياجاته وبلغت نسبة التضخم فيه 21,9%.

وتعهدت مصر بسعر صرف مرن للعملة ودور أكبر للقطاع الخاص ومجموعة من الإصلاحات النقدية والمالية عندما اتفقت على حزمة دعم مالي بثلاثة مليارات دولار مع صندوق النقد الدولي، وهو ما كشف عنه تقرير صدر عن الصندوق يوم الثلاثاء.وكانت البلاد تئن بالفعل تحت وطأة ضغوط مالية قبل أن تعصف الحرب في أوكرانيا بعائدات السياحة وترفع تكلفة استيراد السلع الأولية وتدفع المستثمرين الأجانب إلى سحب أكثر من 20 مليار دولار من الاقتصاد.

وأظهرت بيانات صادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء يوم الثلاثاء أن التضخم السنوي لأسعار المستهلكين في المدن المصرية ارتفع في ديسمبر كانون الأول إلى 21.3 بالمئة، وهو أعلى مستوى منذ أواخر 2017، متجاوزا توقعات المحللين.

Euronews

اترك رد