ماكرون بالعربي

الرئيس ماكرون: باريس تعمل على ترطيب الأجواء بين المغرب والجزائر

أكّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مقابلة نشرت مساء الأربعاء، أنّه لن يطلب “الصفح” من الجزائريين عن استعمار فرنسا لبلدهم، لكنّه أمل بأن يستقبل نظيره الجزائري عبد المجيد تبّون في باريس هذا العام لمواصلة العمل وإيّاه على ملف الذاكرة والمصالحة بين البلدين.

وفي مقابلة مطوّلة أجراها معه الكاتب الجزائري كامل داود ونشرتها أسبوعية “لوبوان” الفرنسية مساء الأربعاء، قال ماكرون: “لست مضطراً لطلب الصفح، هذا ليس الهدف. الكلمة ستقطع كلّ الروابط”.

وأوضح الرئيس الفرنسي أنّ “أسوأ ما يمكن أن يحصل هو أن نقول أننا نعتذر وكلّ منّا يذهب في سبيله”، مشدّداً على أنّ “عمل الذاكرة والتاريخ ليس جردة حساب، إنّه عكس ذلك تماماً”.

وأوضح أنّ عمل الذاكرة والتاريخ “يعني الاعتراف بأنّ في طيّات ذلك أموراً لا توصف، أموراً لا تُفهم، أموراً لا تُبرهَن، أموراً ربّما لا تُغتفر”.

ومسألة اعتذار فرنسا عن ماضيها الاستعماري في الجزائر (1830-1962) هي في صميم العلاقات الثنائية والتوتّرات المتكرّرة بين البلدين.

وردّاً على سؤال بشأن ما إذا كان بالإمكان أن تتخلّل زيارة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون المرتقبة إلى فرنسا مشاركة الضيف في مراسم تكريم أمام نصب الأمير عبد القادر الجزائري في مقبرة أبطال مقاومة الاستعمار ببلدة أمبواز (جنوب غرب باريس)، قال ماكرون إنّ مثل هكذا أمر سيكون “لحظة جميلة جداً وقوية جدّاً”.

واعتبر ماكرون أنّ إقامة هكذا مراسم “سيكون لها معنى في تاريخ الشعب الجزائري. وبالنسبة للشعب الفرنسي، ستكون فرصة لفهم حقائق مخفيّة في كثير من الأحيان”.


كما أشار ماكرون في مقابلته مع لوبوان إلى أن بلاده تعمل على ترطيب الأجواء بين المغرب والجزائر.

Euronews

الرئيس ماكرون

اترك رد