أخبار فرنسية

المغرب تسلم فرنسي مطلوب إلى أمريكا..المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية: “مسألة سيادية بين البلدين”

قامت السلطات المغربية بتسليم الطالب الفرنسي سيباستيان راولت ، البالغ من العمر 21 عامًا ، المتهم بجرائم إلكترونية من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالية إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

السلطات المغربية أقدمت على سجن الطالب الفرنسي لأكثر من سبعة أشهر بعدها سلمته إلى الولايات المتحدة اليوم الأربعاء 25 يناير.

التسليم تم عبر رحلة من مطار الدار البيضاء متجهة إلى نيويورك.

وقال مصدر في الشرطة المغربية طلب عدم الكشف عن هويته إن العملية نفذها عملاء من مكتب التحقيقات الفدرالي.

الشاب الفرنسي هو طالب كمبيوتر مهدد بعقوبة تزيد عن مائة عام في الولايات المتحدة بسبب التهم المنسوبة إليه ، وفقًا لمحاميه.

حيث يتهمه القضاء الأمريكي بـ “التآمر لارتكاب عمليات احتيال إلكترونية” ، و “سرقة هوية خطيرة” وبأنه عضو في مجموعة ShinyHunters ، وهي مجموعة من “مجرمي الإنترنت” يشتبه بها القضاء الأمريكي بالوقوف وراء هجمات إلكترونية على الشركات.

في فرنسا ، يدافع والد سيباستيان ، بول راولت ، عن براءة ابنه ، مطالبا بتسليمه إلى فرنسا بدلاً من الولايات المتحدة.

وكان محاميه ، فيليب أوهايون ، قد اعترض أمام لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة في نهاية ديسمبر / كانون الأول ، خوفًا من تسليم سيباستيان الوشيك إلى الولايات المتحدة ، لكن هذه الهيئة رفضت تسجيل طلبه.

من جهتها قالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية آن كلير ليجيندر ، أن “مسألة تسليم السيد سيباستيان راولت هي مسألة علاقات سيادية بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية”.

فرانس بالعربي

اترك رد