أخبار فرنسا

بسبب كوفيد..الكآبة تنتشر بكثرة بين شباب فرنسا

مع فترات إغلاق متكررة ومستقبل ضبابي وشعور بالذنب حيال نشر الوباء… أدت أزمة كوفيد إلى ارتفاع غير مسبوق في حالات الاكتئاب لدى الأجيال الشابة من الفرنسيين، في موجة قد تترك أثرها على جيل بأكمله.

ويقول الطالب أنطوان البالغ عشرين عاما والذي لا يزال يتناول مضادات للاكتئاب بعد ثلاث سنوات على بدء الأزمة الصحية العالمية، لوكالة فرانس برس إن “تدابير الحجر بدّلتني تماماً”.

وقد عاش الشاب الذي طلب عدم ذكر كامل اسمه، وضعاً يشبه وضع كثيرين من أترابه، على ما أظهرت دراسة نشرتها الثلاثاء هيئة الصحة العامة الفرنسية.

وأجري هذا العمل بالاستناد إلى استبيانات أجريت على حوالى 25 ألف فرنسي اختيروا عشوائياً، مع قياس وتيرة نوبات الاكتئاب لدى السكان سنة 2021.

وخلال العقدين الماضيين، أجريت دراسات مشابهة باستمرار في فرنسا، يعود آخرها إلى 2017. لكنّ السنوات الأخيرة بعد هذه الدراسة طبعتها جائحة كوفيد-19 التي سجلت ارتفاعاً غير مسبوق في حالات الاكتئاب، في خلاصة مشابهة لما توصلت إليه دراسات أجريت في الخارج.

ويصيب هذا الارتفاع الفئات العمرية الفرنسية كافة، لكنّ الأكثر تضرراً من هذا الوضع هم أفراد الفئة الشابة الذين تراوح أعمارهم بين 18 و24 عاما، إذ ازدادت لديهم حالات الاكتئاب بواقع الضعف تقريباً لتصل النسبة إلى ما يقرب من خُمس الأشخاص المستطلعة آراؤهم.

والاثنين، دقت المراكز الأمريكية لمراقبة الأمراض والوقاية منها (سي دي سي)، أبرز هيئة صحية فدرالية في الولايات المتحدة، ناقوس الخطر إزاء أرقام مقلقة بشأن الصحة الذهنية لدى التلامذة، خصوصاً الفتيات منهم. فقد بيّنت دراسة ان ثلث التلميذات تقريباً (30%) فكّرن بالانتحار سنة 2021 (في مقابل 19% سنة 2011).

ميول انتحارية
ويستحيل بطبيعة الحال إقامة رابط سببي محدد في كل حالة بين أزمة كوفيد والإصابة بالاكتئاب، خصوصاً لأن أسباب هذا المرض ترتبط دائماً بعوامل عدة، بينها التاريخ الشخصي للمريض وتركيبته الفيزيولوجية.

لكن، على وجه العموم، “يبدو بأن الضغط النفسي الناجم عن مرض كوفيد-19 والقيود المفروضة للسيطرة عليه، يشكل إحدى الفرضيات الرئيسية التي تشرح هذا الارتفاع”، وفق الباحثين في هذه الدراسة الفرنسية.

وفي حالة أنطوان، كان لفترة الإغلاق الأولى التي أعلنتها فرنسا في آذار/مارس 2020 واتسمت بتشدد كبير، دور في تفاقم مشكلاته الذهنية. فقد كان الشاب يعاني من أعراض مرتبطة مباشرة بالاكتئاب، من بكاء غير مبرر وميول انتحارية، لكنها بلغت مستوى يفوق المعدلات المقبولة عندما وجد نفسه عالقاً في منزل والديه في مدينة نيس الساحلية.

ويقول “كنت أترك أعراضي في المنزل”، لكن “مع تدابير الإغلاق، وجدت نفسي عالقاً معها”.

ولم يتغير الوضع كثيراً بعد إنهاء تدابير الإغلاق، إذ استمرت أعراض الاكتئاب. ورغم أن الشاب يشعر بتحسن حالياً، لا يزال يخشى تفاقم حالته مجدداً.

وقد كان “الحجر مرحلة انتقالية من حالة إلى أخرى”، بحسب أنطوان الذي تأثرت صحته الذهنية سلباً أيضاً بفعل الصعوبة التي واجهها في بدء الدراسة في خريف 2020 بفعل إغلاق الجامعات الفرنسية والاعتماد الشامل على التدريس عن بُعد.وفيما ترتبط حالة أنطوان بعوامل لها طابع شخصي، لكنها تنسجم مع نتائج الدراسة التي نُشرت نتائجها الثلاثاء، من خلال تجسيدها التأثير النفسي المتأتي من القيود المفروضة خلال أزمة كوفيد، خصوصاً على الشباب، وخطر استمرار هذا الأثر طويلا.

ويقول أنغيران دو روسكوا المشارك في إعداد الدراسة والمتخصص في مسائل الصحة الذهنية في الهيئة العامة الفرنسية، إن “ما لعب دوراً كبيراً كانت الضبابية حيال المستقبل، وهو أمر يرتدي بعداً كبيراً جداً في هذه المرحلة العمرية، مع تساؤلات من قبيل: +هل سأحصل على شهادتي؟ هل سأتمكن من متابعة تحصيلي العلمي؟+”

ويشير دو روسكوا إلى الشعور بعدم القدرة على إصلاح الوضع، قائلا “ما يعيشه المرء في المرحلة العمرية بين 18 و24 عاما هي أمور لا يمكن تعويضها مبدئياً”.

ويتحدث الباحث عن فرضيات أخرى بينها الوضع المالي الهش والانعزال في مساكن صغيرة للغاية في كثير من الأحيان، إضافة إلى نوع من الشعور بالذنب حيال الجائحة. ويقول دو روسكوا “وُجهت أصابع الاتهام إلى الشباب (في التسبب بانتشار الوباء) بسبب رغبتهم في الخروج ومعدلات الإصابة المرتفعة لديهم ما يجعلهم خطراً محتملاً”.

Euronews

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *