قالت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر إن رؤية الدمار الذي لا يُصدق والمعاناة غير المتناهية التي سببها الزلزال في تركيا وسوريا تحطم قلوبنا جميعًا.

جاء ذلك في تصريحات صحفية قبيل توجهها رفقة وزيرة الخارجية أنالينا بيربوك إلى ولاية غازي عنتاب المتضررة من الزلزال المزدوج الذي ضرب جنوبي تركيا في 6 فبراير/ شباط الجاري.

وأشارت أنها تتوجه إلى تركيا اليوم من أجل إظهار التضامن مع عشرات آلاف الضحايا جراء الزلزال المدمر، وأضافت: “نود تنسيق مساعداتنا الإضافية ودعمنا على أفضل وجه ممكن، فرؤية الدمار الذي لا يُصدق والمعاناة غير المتناهية التي أحدثها هذا الزلزال في تركيا وسوريا تحطم قلوبنا جميعًا”.

ولفتت إلى أن القوات المسلحة الألمانية نقلت إلى تركيا أكثر من 340 طن مواد إغاثية، عبر 20 رحلة جوية.

وأردفت: “واليوم ينقل سلاح الجو إلى تركيا 13 طنًا من المواد الإغاثية تضم 100 خيمة و400 سرير مخيم وأكثر من 1000 كيس نوم، كما تبلغ إمدادات الإغاثة التي قدمتها هيئة الإسناد التقني (الألمانية) لشمال غرب سوريا 73 طنًا، بمعظمها مكونة من خيام وبطانيات ومدافئ ومولدات طاقة كهربائية”.

من جانبها، ذكرت بيربوك أن حجم كارثة الزلزال الذي أودى بحياة نحو 50 ألف شخص (في تركيا وسوريا) لا يكاد يُصدق، ومحزن للغاية.

وأشارت أن الحكومة الألمانية وفرت دعمًا عمليًا وسريعًا للغاية عبر إرسال فرق بحث وإنقاذ ونقل مساعدات إغاثية، وتسهيل إجراءات منح تأشيرات الدخول.

وقالت: “والآن، نريد أن نرى الوضع على الأرض، ونستمع إلى المتضررين، ونقيّم كيفية الاستمرار في المساعدة بأفضل طريقة ممكنة”.

ومن المنتظر أن تتوجه الوزيرتان بعد غازي عنتاب إلى مخيم أقيم بقضاء بازارجيك في قهرمان مرعش وأن تلتقيا ممثلي منظمات مدنية في المنطقة.

وأمس الاثنين، ضرب زلزال بقوة 6.4 درجات منطقة “دفنة” بولاية هطاي التركية (جنوب)، الساعة 20.04، ما أدى إلى وفاة 6 أشخاص، وإصابة 294 آخرين بينهم 18 بحالة خطيرة.

AA

اترك رد